وزيرا التربية والتعليم والتعليم العالي يشهدان احتفالية ختام البرنامج الريادي "التميز البحثي متعدد التخصصات" بالتعاون مع بنك المعرفة

وزيرا التربية والتعليم والتعليم العالي يشهدان احتفالية ختام البرنامج الريادي "التميز البحثي متعدد التخصصات" بالتعاون مع بنك المعرفة

شهد وزيرا التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبدالغفار، احتفالية ختام فعاليات البرنامج الريادي "التميز البحثي متعدد التخصصات: مهارات القرن الحادي والعشرين أهداف مجمعة للتنمية المستدامة" في ضوء استراتيجية مصر 2030، بالتعاون مع بنك المعرفة المصري، وهو برنامج تدريب شامل لبناء القدرات وتعزيز البحث العلمي متعدد التخصصات في الجامعات المصرية تم تنفيذه في الفترة من سبتمبر وحتى ديسمبر 2020.

 

ويهدف البرنامج، إلى تقديم محتوى علمي ومناقشات عملية وتطبيقات فى نماذج واقعية، تجمع بين العمل الفردى والجماعى، وتقييم جميع الأعمال المقدمة من الملتحقين بالبرنامج من خلال مقاييس محددة بنتائج المهارات المعرفية والعملية ومدى المشاركة الفعالة؛ لتطوير الكفاءات الأساسية للبحوث متعددة التخصصات بناء على أهداف النمو الاقتصادى، والسياسات الحكومية، وردود أفعال أصحاب المصلحة المصريين، واستشارة الخبراء الدوليين.

 

وأعرب الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، عن سعادته ببرنامج التميز البحثى متعدد التخصصات، مشيرًا إلى أن بنك المعرفة يتعاون مع العديد من المؤسسات ومنها القوات المسلحة ووزارات مثل التعليم العالي والصحة والإنتاج الحربي والإسكان، وقدم العديد من البرامج التدريبية.

 

وأضاف الدكتور طارق شوقي: "سعيد بهذه اللحظات التي تعكس جهودنا، فبنك المعرفة مكتبة هائلة يزود التعليم والتعليم العالي بالكثير من الأبحاث والمعلومات القيمة، وما لا يعرفه الكثيرون فبنك المعرفة ليس مستودعًا للكتب والموارد الإلكترونية فقط بل هو مؤسسة خدمية تتوافق مع رؤية مصر للتنمية المستدامة 2030 ويقدم حلولًا في التعليم".

 

وأشار إلى أن الدور الذى يقوم به بنك المعرفة المصري ليس فقط في دعم نظام التعليم الجديد من خلال منصات التعلم، ولكن أيضًا في دعم المستخدمين والباحثين في الجامعات والمراكز البحثية على مستوى الجمهورية، مضيفًا أن بنك المعرفة يتعاون مع العديد من الشركاء لإثراء البحث العلمى والإسراع من عجلة التنمية في مصر.

 

وقدم الدكتور طارق شوقي التهنئة للباحثين الذين اجتازوا هذا البرنامج، قائلًا: "نثمن جهودكم الرائعة كما أن الدولة فخورة بما حققتموه من إنجازات، ونأمل الاستمرار والتوسع في برنامج التميز البحثى متعدد التخصصات للعام 2021، وتقديم المزيد لدعم التعليم العالي والبحث العلمي في المجالات الخاصة بالتميز في التدريس، وترتيب الجامعات ومكتبات تتناسب مع القرن الحادي والعشرين، والحوسبة الفائقة، مشيرًا إلى أن المستقبل يبدو مشرقًا بالتعاون بيننا كفريق عمل والذى أسعد به كثيرًا.

 

وفى كلمته، وجه الدكتور خالد عبد الغفار الشكر لبنك المعرفة على الجهود المبذولة فى مجال المعرفة لتقديم الخدمات التعليمية للطلاب والباحثين بمختلف المراحل التعليمية سواء فى التعليم الجامعي أو ما قبل الجامعى، مشيرا إلى أن البرنامج الريادى التميز البحثي متعدد التخصصات هو أحد ثمار نجاح التعاون بين الوزارة و بنك المعرفة المصرى بالتعاون مع مؤسسة Knowledge E، والذى نحتفل بتخريج أول دفعة منه اليوم والبالغ عددهم ٣٣ باحثا من ١٤ جامعة مصرية. 

 

وأكد وزير التعليم العالي أن هناك اهتمام على مستوى العالم بتعدد التخصصات التي تتعامل مع التحديات المجتمعية مثل الصحة العامة، والأمن الغذائي، والاحتباس الحراري، وغيرها، موضحاً أن جائحة COVID-19 أثبتت أهمية استخدام هذه الأساليب فى مواجهة مختلف القضايا الصعبة.

 

وأضاف الدكتور خالد عبد الغفار أن الأبحاث العلمية الحديثة تؤكد أن الجامعة فى المستقبل متعددة التخصصات، مشيرا إلى أن هناك العديد من  الجامعات التى تقدم شهادات متعددة التخصصات فى مختلف المجالات العلمية ، من خلال إنشاء دورات جديدة متعددة التخصصات في علوم النانو أو تخصصات العلوم الحيوية الرياضية، وغيرها، موضحاً أنه في كثير من الحالات يبدأ تعدد التخصصات على مستوى الدراسات العليا فى المجالات العلمية ذات الصلة للغاية مثل العلوم الإنسانية أو الفنون الحرة أو العلوم، ولا تمتد غالبًا إلى ما وراء هذه التخصصات.

 

وأكد الدكتور خالد عبد الغفار أن الجامعات المصرية تحتاج إلى تفعيل فكرة التميز البحثي متعدد التخصصات في برامجها الأكاديمية،  وتوجهاتها البحثية، بحيث تتضمن رؤية المؤسسات التعليمية التي ترغب في تعزيز فكرة التميز البحثى متعدد التخصصات إصلاحًا مؤسسيًا منهجيًا يسهل البحث والتعليم متعدد التخصصات، لافتا إلى أن إلى هناك أكثر من 100 برنامج  للدراسات العليا في الجامعات المصرية متعددة التخصصات،  بهدف توسيع نطاق الدراسات الجامعية.

 

وأضاف وزير التعليم العالي أن الوزارة تستهدف من خلال إنشاء الجامعات الدولية والخاصة الجديدة مواكبة البرامج والأفكار متعددة التخصصات.

 

وفى ختام كلمته، أشار  الدكتور خالد عبد الغفار إلى ضرورة أن تكون الأقسام العلمية والبرامج التعليمية والمراكز  البحثية على استعداد للإتجاه نحو التميز البحثي متعدد التخصصات باعتباره اتجاه جديد، مشيرا إلى أننا بحاجة  لاتخاذ الخيارات الصحيحة، واتباع طريق التعاون الفكرى بالعمل معا.

 

كما تضمنت الفعاليات إعلان برنامج 2021 متعدد التخصصات والذي يحدد ثلاثة برامج فرعية: التدريب الأساسي لمجموعات جديدة من الباحثين، والتصميم التعليمي لتضمين البحث متعدد التخصصات في الجامعات، وزيادة تأثير البرامج من خلال توسيع شبكات الاتصال والعلاقات مع الصناعة والمجتمع وصانعي السياسات والمشاريع المستهدفة.

 

وفي ختام الاحتفالية تم منح شهادات للمجموعة الأولى من برنامج "التميز البحثي متعدد التخصصات"، وهو تعاون تدريبي مبتكر بين بنك المعرفة المصري و Knowledge E.

 

حضر فعاليات الاحتفالية ممثلين عن مؤسسة Knowledge E وهم: البروفيسور كامرون كاردين رئيس المؤسسة، الدكتور سامانثا مايلز رئيس قسم التعليم بالمؤسسة، كارين أندرسون بقسم التعليم بالمؤسسة، وعدد من السادة رؤساء الجامعات، والدكتور محمد لُطيف أمين المجلس الأعلى للجامعات،  ومن وزارة التعليم العالي الدكتور أيمن عاشور نائب الوزير لشئون الجامعات، والدكتور ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمى، بالإضافة إلى عدد من ممثلى بنك المعرفة، والباحثين المشاركين فى البرنامج الريادى.